رفضت وزارة الخارجية الأميركية تأكيد مقتل زعيم حركة طالبان باكستان بيت الله محسود وقال المتحدث باسم الوزارة روبرت وود إن أجهزتها تلقت العديد من التقارير بهذا المعنى لكنها ليسا قادرة بعد على تأكيد الخبر.

وسئل وود أيضا عما يعنيه مقتل محسود - إذا تأكد - بالنسبة إلى حركة طالبان واستمرارها في القتال فقال "كان محسود مسؤولاً عن عدد من الهجمات الإرهابية الفظيعة في مختلف أنحاء العالم وسنواصل العمل مع دول أخرى في العالم لمكافحة الإرهاب".

أضاف وود أنه لن يخوض في تحليل معنى مقتل محسود، إذا كان الخبر صحيحاً، مشدداً على نقطة الاستمرار في مكافحة التطرف وقال "إننا في معركة طويلة مع التطرف، وسنواصل محاولاتنا مواجهة هذا الخطر بأفضل ما يمكننا، مع حلفائنا في العالم".

وكان مسؤول أميركي في أجهزة مكافحة الإرهاب قد رجح مقتل محسود قبل يومين بغارة من طائرة أميركية بدون طيار.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟