يواجه المنتخب الوطني المغربي تونس في أولى مبارياته 13 أغسطس الجاري وذلك ضمن منافسات دوري شمال أفريقيا حيث تشارك منتخبات ستة بلدان في دوري شمال إفريقيا لكرة القدم للاعبين الذين تقل أعمارهم عن17 سنة.

وستقام المنافسات بمدينة عين دراهم شمال غرب تونس من11 إلى20 أغسطس الجاري  وسط اهتمام رياضي شعبي .

أما المنتخبات التي ستتنافس على لقب الدوري فهي منتخبات، المغرب والجزائر وتونس وليبيا والإمارات العربية المتحدة ، وبوركينا فاسو .

وتم تقسيم المنتخبات الستة إلى مجموعتين، تضم الأولى منتخبات الجزائر والإمارات وبوركينا فاسو، وهي المنتخبات التي ستشارك في الأدوار النهائية لبطولة العالم المقرر إقامتها في نيجيريا في أكتوبر المقبل .

 وتتكون المجموعة الثانية من منتخبات المغرب وتونس وليبيا .ويتأهل أول كل مجموعة مباشرة إلى الدور النهائي في حين سيلعب صاحبا المركزين الثاني مباراة الترتيب .

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟