اعتبر الرئيس باراك أوباما الخميس أن موافقة مجلس الشيوخ على تعيين سونيا سوتومايور عضوا في المحكمة العليا لتكون أول قاضية من أصل لاتيني تحتل هذا المنصب، بأنه "يوم عظيم لأميركا".

وقال أوباما بعيد تصويت مجلس الشيوخ على هذا التعيين "أنا سعيد ومرتاح جدا لتصويت مجلس الشيوخ على تثبيت القاضية سونيا سوتومايور في مركزها. "

وأضاف "أنه يوم عظيم للقاضية سوتومايور ولعائلتها ولكن أعتقد أنه أيضا يوم عظيم لأميركا" معربا عن اعتقاده بأنها ستقوم بعمل "مميز" في المحكمة العليا.

وكان مجلس الشيوخ الأميركي قد صادق الخميس على تعيين سونيا سوتومايور، أول قاضية من أصل لاتيني، عضوا في المحكمة العليا الأميركية مما يعد نصرا كبير للرئيس باراك أوباما على اعتراضات الجمهوريين.

وقد صوّت المجلس بغالبية 68 صوتا مقابل 31 لتثبيت تعيين سوتومايور لتصبح ثالث امرأة تشغل عضوية المحكمة العليا.

ومن غير المتوقع أن تغير سوتومايور الموازين في المحكمة عند توليها منصبها الجديد في أكتوبر/تشرين الأول بدلا من القاضي المتقاعد ديفيد سوتر.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟