حصد الأهلي المصري أول ثلاث نقاط في مشوار دفاعه عن بطولة الدوري لقبه المفضل بالفوز على فريق غزل المحلة بهدفين نظيفين بالأسبوع الأول من مسابقة الدوري الممتاز.

وهذا هو الفوز 55 للأهلي على غزل المحلة مقابل 28 تعادلا و10 هزائم.
سجل هدفي الأهلي أحمد حسن وفرانسيس دو فوركي في الدقيقتين 39 و67 من زمن اللقاء.

البداية جاءت هادئة إلى حد كبير، وتبادل الفريقين الكرة وإن زادت السيطرة نسبياً للأهلي، ومثل المهاجم الليبيري فرانسيس دو فوركي خطورة على دفاعات المحلة بفضل تحركاته المميزة.

في الدقيقة 14 حول أحمد علي المدافع الأيمن عرضية مميزة من الناحية اليمنى استقبلها أبو تريكة بمهارة وسدد كرة خلفية مزدوجة مرت بجوار القائم الأيسر لحارس المحلة إبراهيم فرج وخرجت ضربة مرمى.
وأرسل عبد الرحيم طه قائد فريق المحلة عرضية من الناحية اليسرى التقطها أحمد عادل حارس الأهلي قبل أن تصل لقدم محمد فوزي.


ونشط المحلة بعد مرور 20 دقيقة وبادل الأهلي امتلاك الكرة وسط الملعب وحاول مهاجموه بناء هجمات مرتدة سريعة من الجانب الأيمن مستغلين المساحات الكبيرة خلف دفاع الأهلي. أخطرها تسديدة شريف رجب على حدود المنطقة تصدى لها أحمد عادل عبد المنعم حارس الأهلي.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟