أظهر استطلاع جديد للرأي نشرت نتائجه اليوم الجمعة أن شعبية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تراجعت في الشارع الإسرائيلي.

وكشف الاستطلاع الذي أجرته القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي أن شعبية نتانياهو في تراجع مستمر مقابل ارتفاع شعبية رئيسة حزب كاديما تسيبي ليفني التي حصلت على 36 بالمئة من الأصوات في حين حصل نتانياهو على أقل من 25 بالمئة من أصوات الشارع الإسرائيلي.

بينما لم يحصل وزير الدفاع من حزب العمل إيهود باراك إلا على 7 بالمئة من تأييد الشارع.

يذكر أن نتانياهو كان يتقدم على ليفني في مختلف استطلاعات الرأي خلال الانتخابات، وكذلك في استطلاعات الرأي التي أجريت مؤخرا خلال الشهر الماضي.

وجاء استطلاع الرأي هذا في وقت أعلن فيه وزير الدفاع الأسبق شاوول موفاز عن ترشيح نفسه لزعامة حزب كاديما في الانتخابات القادمة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟