ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن غواصتين روسيتين تقومان منذ أيام بدوريات في المياه الدولية قبالة الساحل الشرقي للولايات المتحدة، وذلك للمرة الأولى منذ ست سنوات.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولٍ كبير في وزارة الدفاع الأميركية قوله إن الولايات المتحدة تشعر بقلقٍ شديد في كل مرة تقوم فيها البحرية الروسية بمثلِ هذه المناورات الاستثنائية.

غير أن المسؤول قال إنهم يعرفون مكان الغواصتين ولا تواجههم صعوبة في متابعة تحركاتِهما.

وذكرت الصحيفة أن واحدة من الغواصتين تجوب في المياه الدولية على بعد نحو 320 كلم عن الساحل بينما ما زال موقع الغواصة الثانية مجهولا.

وفي موسكو، قال نائب رئيس هيئة أركان القوات الروسية المسلحة اناتولي نوكوفستيان إنه لا يرى سببا لقلق الأميركيين من هذه الدوريات التي وصفها بأنها روتينية، مضيفا أن سلاح البحرية الأميركية قام بمهامٍ مماثلة قبالة السواحل الروسية.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟