نـصب في نواكشوط الأربعاء محمد ولد عبد العزيز رئيسا لموريتانيا، وقد جرى التنصيب بعد عام من الانقلاب الذي قاده ولد عبد العزيز نفسه في السادس من أغسطس/أب الماضي وأدى إلى الإطاحة بأول رئيس موريتاني ينتخب ديموقراطيا سيدي ولد الشيخ عبدالله.

وقال رئيس حكومة الوحدة الوطنية المنتهية ولايتها مولاي ولد محمد لقظف للصحفيين إن موريتانيا تدخل عصرا جديدا من التفاهم والتوافق.

وحضر الحفل رئيسا السنغال عبد الله واد ومالي امادو توماني توري إضافة إلى رئيس الوزراء المغربي عباس الفاسي ونائبة رئيس غامبيا ايساتو نجي سايدي.

وتمثلت فرنسا بوزير الدولة للتعاون الان جويانديه والاتحاد الإفريقي بسفيره لدى الاتحاد الأوروبي محمد صالح النظيف.

وقاطعت حفلَ التنصيب الجبهة ُالمناهضة للانقلاب وتجمع القوى الديموقراطية اكبر أحزاب المعارضة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟