من المقرر أن يلتقي وزير العدل الاسكتلندي كيني ماك أسكيل العميل الليبي عبد الباسط المقراحي الذي حكم عليه في عام 2001 بالسجن المؤبد لدوره في تفجير طائرة بان آم الأميركية فوق لوكربي في عام 1988مما أدى إلى مقتل جميع ركابها المئتين وتسعة وخمسين بالإضافة إلى أحد عشر شخصا كانوا على الأرض .

ويهدف هذا اللقاء مع المقراحي إلى البحث في إمكانية الإفراج عنه من السجن بسبب تدهور حالته الصحية بعد إصابته بسرطان البروستاتا .

وكانت السلطات الليبية قد تقدمت نيابة عن المقراحي بطلب في يوليو/تموز الماضي من أجل الإفراج عنه أو نقله إلى مجمعات صحية متخصصة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟