توعد مهدي كروبي المرشح الخاسر في انتخابات الرئاسة الإيرانية الثلاثاء بمواصلة الضغط على الرئيس محمود أحمدي نجاد الذي أدت إعادة انتخابه إلى أن تشهد إيران أسوأ اضطرابات منذ الثورة الإسلامية التي أطاحت بشاه إيران في عام 1979، حسبما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

هذا وسيؤدي احمدي نجاد اليوم الأربعاء اليمين الدستورية أمام البرلمان حيث تسعى السلطات لتفادي أي تكرار لاضطرابات الشوارع التي وقعت بعد الإنتخابات التي جرت في 12 يونيو/ حزيران والتي قتل فيها 20 شخصا على الأقل واحتجز المئات.

واتهم المعتدلون البارزون الحكومة بتزوير الانتخابات ووصفوا حكومة أحمدي نجاد القادمة بانها "غير شرعية".

المزيد

Test - Razan edit