أعلن اللواء قاسم عطا في بيان لقيادة عمليات بغداد عزم القيادة إزالة جميع الجدران الإسمنتية من جميع شوارع العاصمة خلال 40 يوما.

وأكد عطا عدم استثناء أية منطقة في بغداد من تطبيق هذا القرار الذي سيشمل جميع الشوارع الرئيسية والفرعية.

من جانبه، قال الميجور ديفيد شووب إن القوات العراقية لم تطلب من القوات الأميركية المساعدة في إزالة الحواجز الإسمنية.

وأضاف شووب في تصريح لوكالة الأسوشيتدبرس أن القوات العراقية أظهرت قدرتها على الإيفاء بالمتطلبات الأمنية وأن القوات الأميركية مستعدة لتقديم الدعم في حال طلب منها ذلك.

وكانت هذه الجدران التي يبلغ وزن الواحدة منها طنا كاملا وبطول أربعة أمتار، قد صممت لتمتص تأثير التفجيرات القوية للسيارات والشاحنتات الملغمة. وتم نصبها في مناطق بغداد المختلفة وعلى الأخص في الدورة والأعظمية ومدينة الصدر.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟