جدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس التأكيد على أن الفلسطينيين شعب مؤمن بالسلام وبالطريق التفاوضي سبيلا لتحقيقه.

وأعرب عباس خلال حفل استقبال أقيم في رام الله الاثنين على شرف الوفود العربية والدولية التي ستحضر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، عن أمله في قيام دولة فلسطينية تعيش في سلام بجانب دولة إسرائيل.

كما أعرب عن أمله في أن يخرج المؤتمر العام السادس لحركة فتح بالنتائج المرجوة للشعب الفلسطيني والأمة العربية والحلفاء حول العالم.

وأكد عباس أن عقد المؤتمر بعد 20 عاما على الأراضي الفلسطينية هو يوم تاريخي، معربا عن أسفه لعدم تمكن كوادر الحركة في قطاع غزة من حضوره.

وترفض حركة حماس التي تسيطر على القطاع، السماح لأعضاء فتح المقيمين فيه المشاركة في المؤتمر طالما أن السلطة الفلسطينية لم تفرج عن كافة معتقلي حماس في الضفة الغربية.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟