وجه القضاء الصيني الثلاثاء تهم القتل والتسبب بجروح وإضرام الحرائق والسرقة إلى 83 شخصا من بين مئات الأويغور الذين اعتقلوا في أعقاب أعمال العنف الدامية التي وقعت في إقليم شينجيانغ في شمال غرب الصين قبل شهر. وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة التي أوردت النبأ أنه لم يحدد بعد أي موعد لبدء المحاكمة.

وكانت الاضطرابات التي هاجم خلالها الأويغور المئات من اتنية الهان قد أوقعت 197 قتيلا، واتهمت بكين المؤتمر العالمي للأويغور الذي تتزعمه ربيعة قدير بالوقوف وراء الاضطرابات في شينجيانغ، حيث تعيش 8.3 مليون نسمة من الأويغور وهم مسلمون ناطقون بالتركية.

غير أن قدير نفت مرارا تلك التهمة محملة الحكومة الصينية مسؤولية أعمال العنف في البلاد.

هذا وقد أعربت قدير الثلاثاء عن استيائها إزاء مطالبة الصين أستراليا بمنعها من حضور مهرجان سينمائي يعقد في ملبورن ويعرض فيلما تسجيليا عنها وعن المسلمين الأويغور في الصين مما حدا بالكثير من مخرجي السينما الصينيين إلى مقاطعة المهرجان.

وقالت قدير: "لقد أظهرت أستراليا قوة الديموقراطية وقوة الحرية حين أتاحت لي هذه الفرصة وعلى الصين أن تتوقف عن تسييس هذا المهرجان الذي يحمل راية السلام."

المزيد

Test - Razan edit