دعا الأمين العام الجديد لحلف شمال الأطلسي الدنماركي اندرس فوغ راسموسن، في مؤتمر صحافي الاثنين بمناسبة توليه مهامه، إلى التزام قوي للحلف في أفغانستان وعزيز قواته هناك كي "لا تعود مسرحا للإرهاب الدولي".

وقال "يجب أن نتجنب أن يعود هذا البلد من جديد مسرحا للإرهاب الدولي".

وعبر الأمين العام أيضا عن الأمل في أن "نتمكن أثناء ولايتي، من مساعدة الأفغان على تولي أمنهم بأنفسهم. لكن على طالبان أن تعرف أن هذه الخطوة ليست استراتيجية خروج".

كما أكد راسموسن إلتزام الحلف القوي بالبقاء في أفغانستان مهما تطلب الوقت والجهد لمساعدة الشعب الأفغاني على بناء مستقبله.

"تحقيق النصر العسكري لا يكفي"

وفي لقاء مع "راديو سوا"، توقع توماس فالاسيك رئيس قسم السياسة والدفاع في المركز الأوروبي للإصلاح، أن يركز الأمين العام الجديد على الأوضاع في أفغانستان مثلما فعل سلفه للحيلولة دون عودة طالبان، وعلى تحسين أوضاع المدنيين إلى جانب الأوضاع الأمنية وقال:
" تتمثل الصعوبات في أفغانستان في قلة الموارد المدنية، وكان التركيز هناك على كيفية تحقيق النصر العسكري قبل التأكد من وجود حكومة فعالة تتولى مهام الأمن بعد انسحاب القوات الأجنبية، لذا سيتحول التركيز الآن إلى نقل المسؤليات إلى عدة جهات كالشرطة والقضاء وغيرها فضلا عن توفير الخدمات الصحية والاجتماعية لأن تحقيق النصر العسكري لا يكفي في أفغانستان حيث لا يوجد أي نوع من المرافق في المناطق النائية التي تنسحب منها القوات، الأمر الذي يؤدي إلى عودة طالبان بسرعة".

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟