أكد عضو الوفد العراقي مناف فاضل أن الأخطاء التحكيمية التي ارتكبها الحكمين الكويتي والبحريني كانت سببا رئيسا وراء خسارة المنتخب العراقي مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع أمام نظيره السعودي بشوطين مقابل ثلاثة أشواط في ختام منافسات البطولة العربية للناشئين بالكرة الطائرة التي اختتمت مساء أمس في العاصمة اللبنانية بيروت.

وقال: "كل من شاهد البطولة وجد إن التحكيم كان سيء جدا فالحكم الأول بحريني والثاني كويتي ومراقبي الخطوط الأربعة كانوا يقومون بتحكيم جميع المباريات مما شكل عليهم ضغط كبير".

أما مدرب المنتخب خالد صالح فقد ناشد في اتصال هاتفي مع "راديو سوا" من لبنان اللجنة الاولمبية العراقية واتحاد اللعبة بالإبقاء على الفريق وترحيله لفئة الشباب واعدا بتحقيق احد الأوسمة الثلاث في الدورة العربية المقبلة إذا ما تم توفير سبل الإعداد الصحيحة للمنتخب:

"كنا قاب قوسين أو أدنى من الوصول للمباراة النهائية لولا احد معدي فريقنا أصيب وأجريت له عملية استئصال الزائدة الدودية ونطلب من اللجنة الاولمبية العراقية أن تدعم هذا الفريق وهذه اللعبة فهذا الفريق بحاجة لتطعيمه بعدد قليل من اللاعبين الشباب وزجه في البطولة الآسيوية في العام المقبل".

وكان المنتخب العراقي للناشئين تصدر مجموعته الثانية في البطولة بعد أن حقق الفوز على منتخبات الإمارات والبحرين والسعودية ولبنان، فيما خسر مباراة واحدة أمام الكويت وفي الدور قبل النهائي خسر أمام المنتخب المصري قبل أن يخسر مجددا أمام المنتخب السعودي في لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟