كشفت مؤسسة موزارت الدولية اليوم الأحد عن مقطوعتين موسيقيتين جديدتين قالت إنهما من تأليف أسطورة الموسيقى الكلاسيكية النمساوي وولفغانغ اماديوس موزارت.

وقالت المؤسسة إنها عثرت على المقطوعتين، الأولى طولها أربع دقائق والثانية دقيقة واحدة، في كتاب موسيقي يعود لشقيقة موزارت نانيرل في مسقط رأسيهما في سالزبيرغ.

ورجحت المؤسسة أن الأسطورة الذي توفي عن عمر يناهز الـ 35 عاما في 1791 ألف المقطوعتين بين عامي 1763 و 1764، حين كان عمره سبع سنوات.

وتم عزف المقطوعتين أمام وسائل الإعلام في منزل عائلة موزارت في سالزبيرغ.

ولن يتمكن العامة من الاستماع إلى المقطوعتين حتى العام المقبل، حيث سيتم عزفهما في أسبوع موزارت السنوي المزمع عقده بين 23 و 31 يناير/كانون الثاني المقبل.

وتهدف المؤسسة إلى الحفاظ على إرث وأعمال موزارت الفني وغالبا ما تنظم حفلات تعزف فيها أعماله.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟