عقد وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو في اليوم الثاني لزيارته إلى لبنان محادثات مع عدد من المسؤولين اللبنانيين وطالب الفرقاء في المنطقة باحترام قرارات مجلس الامن في شأن لبنان لا سيما القرار 1701.

وقال داوود اوغلو عقب اجتماعه بالرئيس اللبناني ميشال سليمان إن زيارته الى لبنان تأتي في إطار المساعي التي تبذلها بلاده لإطلاق عملية السلام في الشرق الأوسط وقال أوغلو :

 "لا يمكن ان يتحقق الاستقرار في المنطقة من دون تحقيق الاستقرار في لبنان وانا سعيد لرؤية الارادة القوية لدى جميع القادة اللبنانيين لتشكيل حكومة قوية وتثبيت الديمقراطية في البلاد".

أما الرئيس سليمان فأبلغ الوزير الضيف باستعداد لبنان للمشاركة في أي مؤتمر دولي للسلام العادل والشامل يرتكز إلى مقررات مؤتمر مدريد والى المبادرة العربية للسلام.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟