أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها تحقق في صحة أنباء بشأن احتجاز إيران لثلاثة سياح أميركيين أثناء وجودهم بالقرب من الحدود الإيرانية مع إقليم كردستان العراق.

وقال مسؤولان كرديان شريطة عدم ذكر اسميهما أن الأميركيين اعتقلوا بعد أن دخلوا إلى الأراضي الإيرانية دون تصريح. وأفاد مسؤول في قوات حرس الحدود في كردستان بأن المروحيات والسيارات العسكرية الأميركية تمشط مدينة حلابشة التي اختفى عندها السياح الأميركيون.

وكان هناك سائح آخر يرافق الأميركيين الثلاثة لكنه تخلف عن رحلتهم إلى بلدة أحمد آوه بالقرب من مدينة حلابشة بسبب وعكة صحية.

وقال أحد المسؤولينِ إن الأميركيين الثلاثة أبلغوا زميلهم الرابع في آخر اتصال به بأنهم دخلوا الأراضي الإيرانية بطريق الخطأ وأن هناك قوات تحاصرهم. وكان الأميركيون الأربعة في تركيا ودخلوا إقليم كردستان العراق يوم الثلاثاء الماضي.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟