افتتح وزير الثقافة الأردني الدكتور صبري اربيحات مساء السبت في رواق المكتبة الوطنية معرضا فنيا تونسيا بعنوان "أجمل المواقع" وذلك ضمن المشاركة التونسية في فعاليات مهرجان الأردن الأول.

واشتمل المعرض على 35 لوحة من اللوحات التشكيلية والصور الفوتوغرافية والتراثية شارك فيها 15 فنانا تونسيا من الفنانين المعروفين في هذه المجالات على المستوى العربي والدولي.وعكست الصور الفوتوغرافية جماليات الطبيعة والبيئة في عدد من المدن والمناطق التونسية إضافة إلى المواقع التراثية والأثرية التي تعود إلى مختلف الحقب الفينيقية والرومانية والإسلامية.

ومن أهم المدن التي احتوت الصور مناظرا منها قرطاج وشمتو وسوسة وصفاقس والقيروان بالإضافة تونس العاصمة.وعبرت اللوحات التشكيلية العشرة المشاركة في المعرض عن مختلف المدارس الفنية ومنها الواقعية الشعبية والرمزية والتعبيرية والتجريدية والانطباعية حيث استخدمت فيها مختلف العناصر والتقنيات والتراكيب الفنية والتي ضمت الزيت والاكريليك على القماش والتقنيات المندمجة.

وقالت رئيسة الوفد التونسي المشارك في الفعاليات يمينة سعداني الى وكالة الأنباء الأردنية (بترا) إن اللوحات والصور المشاركة تمثل أجمل المدن والمناطق التونسية وتعبر عن مختلف الطقوس التراثية في تونس.وأضافت أن اللوحات المشاركة في المعرض تمثل مدرسة تونس الفنية الحديثة والتي تركز على تلمس الإيقاع الشعبي في الحياة اليومية إضافة إلى المعالم الأثرية والتراثية وانسجامها مع السياق الواقعي والانطباعي في تونس.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟