أضاف رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين السبت بعدا جديدا لشخصيته وصورته التي طالما سعى إلى إظهارها كرجل قوي وذلك بإقدامه على الغوص في بحيرة بايكال على متن غواصة صغيرة في عمل مثير جديد.

وسيهبط بوتين الحائز على حزام اسود في لعبة الجودو وغزا بالفعل السماوات في طائرة مقاتلة واصطاد نمرا سيبيريا في البرية إلى مسافة 1400 متر تحت سطح أعمق بحيرة في العالم لتفقد بلورات الغاز القيمة.

وتوجد مخزونات كبيرة من هيدرات كلاثريت وهي بلورات مليئة بالغاز الطبيعي أحد أكثر الصادرات الروسية ربحية تحت قاع البحيرة غير المستكشف إلى حد بعيد.

وقبل إغلاق كوات الغواصة مير-2 عرضت على بوتين عينة من بلورات الغاز كانت طافية تحت الماء.وقام ضابط جهاز المخابرات الروسية السابق بعدد من الأعمال المثيرة في محاولة منه لرسم صورته كرجل قوي وتظهر استطلاعات الرأي ان هذه الأعمال أكسبته معجبين كثيرين خاصة بين النساء الروسيات.

ففي 2007 حينما كان رئيسا تصدرت صوره كبرى المجلات في أنحاء العالم بعدما ارتدى سروال المصارعة واستعرض جسمه المفتول العضلات أمام المصورين بينما كان في رحلة صيد في نهر ينيسي.

ومنذ خروجه من الكرملين العام الماضي ليصبح رئيسا للوزراء لا يزال بوتين يظهر في الأضواء حيث راح يعنف كبار رجال الأعمال بشأن الأزمة الاقتصادية ويوبخ متجرا لرفعه الأسعار على الزبائن.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟