أعلن مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية الخميس أن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ستزور شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية الذي يشهد أعمال عنف متواترة ضد المدنيين.

واوضح جوني كارسون مساعد وزيرة الخارجية للشؤون الأفريقية أن كلينتون ستتوجه إلى غوما عاصمة إقليم شمال كيفو شرق حيث يقيم عدد كبير من اللاجئين منذ الإبادة التي شهدتها رواندا المجاورة عام 1994، وذلك خلال جولتها في سبعة بلدان افريقية الأسبوع المقبل.

وأضاف أن وزيرة الخارجية الأميركية ستلتقي ضحايا أعمال العنف الجنسية الذين ارتفع عددهم منذ الهجوم الحكومي في يناير/كانون الثاني. وقال إن وزيرة الخارجية تشعر بقلق شديد من أعمال العنف التي طاولت النساء في شرق الكونغو.

وأوضح كارسون أن كلينتون ستشدد على التزام أميركا السعي إلى وقف تلك الأعمال.

وتقول الأمم المتحدة إن حوالي 3500 امرأة قد تعرضن للاغتصاب من قبل المجموعات المسلحة من الطرفين منذ بداية السنة.

وقد شن الجيش الكونغولي في يناير/كانون الثاني عملية مشتركة مع القوات المسلحة الرواندية ضد القوات الديموقراطية لتحرير رواندا.

وتدافع كلينتون منذ فترة طويلة عن حقوق النساء.

وبالإضافة إلى جمهورية الكونغو الديموقراطية، ستزور كلينتون الأسبوع المقبل كينيا وجنوب إفريقيا وانغولا ونيجيريا وليبيريا والرأس الأخضر.

وعلى الرغم من المواجهات، زار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون غوما في فبراير/شباط.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟