أكد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم حسين سعيد النية لإقامة دوري للفرق النسوية في العراق في الموسم القادم.

وأضاف سعيد في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية بعد اجتماعه مع مدير تطوير الاتحادات في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أولسن كلوزر في أربيل، أن وجود دوري خاص بالفرق النسوية سيقود إلى تشكيل منتخب عراقي لكرة القدم النسوية.

وكانت تصريحات سعيد قد جاءت تعقيبا على مكالبة كلوزر الاتحاد العراقي بإعداد لائحة لمجمل الاحتياجات  للنهوض بواقع كرة القدم النسوية في العراق، مشيرا إلى ضرورة تثبيت متطلبات إعداد الفرق النسوية في هذا المضمار وتثبيت احتياجاتها، ليتسنى لـ(فيفا) تقديم الدعم الفني والمادي لها.

من جهة أخرى، أعلن الاتحاد العراقي للعبة أن (فيفا) وافق على تنظيم دورة تدريبية متقدمة يشارك فيها مدربو أندية عراقية في النصف الأول من تشرين الأول/اكتوبر المقبل.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟