قالت صحيفة لا ستامبا الإيطالية إن رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلوسكوني سيطلق إستراتيجية خروج من أفغانستان بعد الانتخابات المقررة في 20 أغسطس/آب، وذلك بعد جدل داخل الحكومة الإيطالية الحالية حول دور روما العسكري في أفغانستان.

وقال برلوسكوني أثناء حفل ضم أعضاء مجلس الشيوخ من حزب شعب الحرية إنه يجب على إيطاليا انتظار الانتخابات في أفغانستان للتركيز على إستراتيجية الخروج.

وشدد برلوسكوني على ضرورة تواجد الإيطاليين في أفغانستان لإرساء الديموقراطية.

تجدر الإشارة إلى أن برلوسكوني يواجه مطالبة متزايدة من قبل حلفائه في البرلمان بإعادة الجنود.

وكان اومبيرتو بوسي، رئيس رابطة الشمال ووزير الإصلاحات، قال "لو كان الأمر يعود لي لأعدتهم جميعا"، وذلك بعد إصابة ثلاثة جنود ايطاليين بجروح طفيفة في أفغانستان.

وتجدر الإشارة إلى أن رابطة الشمال تمنح برلوسكوني الأكثرية المطلقة في البرلمان. وينتشر في أفغانستان حوالي 3250 جنديا ايطاليا.

وهذه المرة الأولى، بعد عودة برلوسكوني إلى السلطة في مايو/أيار 2008، التي تحتج فيها الأكثرية على مهمة الجنود الايطاليين في أفغانستان التي عارضتها حكومة برودي السابقة.

المزيد

Test - Razan edit