نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول إسرائيلي رفض الكشف عن هويته أن إسرائيل رفضت قبل عامين دخول الأميركي دانييل بويد الذي يشتبه في أنه خطط لتنفيذ هجمات إرهابية في دول أجنبية.

وأضاف المسؤول أن الأجهزة الإسرائيلية تمكنت من رصد الرحلات التي قام بها أفراد من عائلة بويد إلى الشرق الأوسط كما قامت بمنع دخوله وأحد أبنائه إلى إسرائيل عام 2007.

من ناحيتها، أكدت صابرينا بويد زوجة المتهم أن زوجها وأحد أبنائها منعا من الدخول إلى إسرائيل عام 2007 وتم احتجازهما هناك لفترة يومين.

وتتهم السلطات القضائية الأميركية بويد البالغ من العمر 39 عاما بالقيام بعدة رحلات إلى الشرق الأوسط على مدار ثلاث سنوات وشراء أسلحة وقيادة مجموعة من الرجال خططوا لاختطاف وقتل وتشويه أشخاص في الخارج، بحسب ما ورد في مذكرة الاتهام الرسمية.

وكانت السلطات الأميركية قد اعتقلت بويد واثنين من أبنائه بالإضافة إلى أربعة آخرين يوم الاثنين الماضي بدعوى قيامه وسبعة أشخاص آخرين من بينهم هارب يعتقد بوجوده في باكستان بالاستعداد للقيام بأعمال عنف جهادية، إلا أن السلطات الأميركية لم تكشف عن أي تفاصيل محددة بشأن الأهداف التي استهدفها المتهمون أو ما إذا كان هناك أي إطار زمني لتنفيذ أي هجمات.

اتهامات رسمية

وتقول مذكرة الاتهام إن بويد ونجليه زكريا (20 عاما) وديلان (22 عاما) قد سافروا إلى إسرائيل في شهر يوليو/تموز عام 2007 للالتقاء باثنين من المتهمين الآخرين إلا أنهم عادوا إلى الولايات المتحدة بعد أن فشلوا في "محاولتهم للقيام بأعمال جهادية"، على حد قول المذكرة التي لم تتحدث عن رفض إسرائيل دخول أي من المتهمين.

ويواجه بويد عقوبة السجن مدى الحياة في حال إدانته بالاتهامات الموجهة إليه ويأتي توجيه الاتهام له في ظل مخاوف أميركية من تزايد التشدد الديني على أراضيها.

نفي من الزوجة

وتنفي زوجة بويد الاتهامات الموجهة لزوجها ونجليها وتؤكد أن رحلات الأسرة إلى الخارج كانت لغرض الحج مشيرة إلى أن بويد اصطحب في عام 2006 نجلهما نوح لزيارة المسجد الأقصى وقبة الصخرة في مدينة القدس.

وقالت إن السلطات الإسرائيلية قامت في العام التالي بمنع بويد ونجله زكريا من دخول إسرائيل واحتجزتهما ليومين قبل أن تعيدهما إلى فرنسا.

وتتهم السلطات القضائية الأميركية بويد بتلقي "تدريب إرهابي منذ سنوات في باكستان والعودة بهذه التعاليم إلى نورث كارولاينا وتجنيد أتباع له مستعدون للقيام بالجهاد والموت كشهداء" بحسب السلطات.

وقالت السلطات إن بويد قرر هجرة المساجد في بلدته بسبب "وسطيتها" وإقامة الصلاة في منزله كما اصطحب اثنين من أعضاء مجموعته إلى مكان خاص في وسط نورث كارولاينا للتدريب على الأساليب العسكرية واستخدام الأسلحة.

وتعتقد السلطات الأميركية أن بويد تبنى أفكاره المتشددة خلال وجوده في باكستان وأفغانستان في الفترة بين عامي 1989 و1992 لتلقي تدريبات على النسق العسكري في معسكرات إرهابية وخوض القتال ضد الاتحاد السوفيتي السابق خلال احتلاله لأفغانستان.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟