نفى رئيس الوزراء الأسبق أياد علاوي أن يكون قد دعا إلى قطع العلاقات مع الولايات المتحدة أو "اتخاذ إجراءات صارمة باتجاه تحديد العلاقة معها" كرد فعل على الاجتماعات التي عقدها مسؤولون أميركيون مع جماعات عراقية مسلحة مؤخرا في تركيا.

وشدد علاوي في تصريح خاص بموقع "راديو سوا" على أن هذه اللقاءات تصب في استقرار البلد الذي تعمل عليه واشنطن، على حد قوله، داعيا الحكومة، ردا على سؤال في مؤتمر صحافي يوم السبت في بغداد بهذا الخصوص، إلى اتخاذ موقف واضح وعلني من تلك الاجتماعات.

وأضاف علاوي قوله "يفترض بالحكومة العراقية أن تناقش هذا الأمر مع الولايات المتحدة الأميركية، وإذا تأكدت الحكومة العراقية أن أميركا تعمل ضدها فيجب على الحكومة أن تتخذ موقفا. هذا في الحقيقة كان جوابي على السؤال":

المزيد

Test - Razan edit