عرض الرئيس باراك اوباما قدراته في كرة القدم أمام رئيس الاتحاد الدولي للفيفا جوزيف بلاتر لدعم ترشيح الولايات المتحدة لتنظيم مباريات كأس العالم عام 2018.

وقام اوباما في مكتبه البيضاوي في البيت الأبيض ببعض القفزات والحركات برأسه وقدمه بالكرة التي قدمها له بلاتر، تعبيرا عن حماسته للعبة في بلد تلقى فيه كرة القدم الأميركية وكرة السلة والبيسبول شعبية كبيرة.

ونقل عن بلاتر عقب الاجتماع، إعجابه بقدرات اوباما الكروية المعروف بإجادته للعبة لكرة السلة. من جهة ثانية، قال بلاتر إن الولايات المتحدة تملك فرصة كبيرة لتنظيم دورة كأس العالم لكرة القدم إذا تم احترام نظام التناوب بين القارات في 2018.

ورأى بلاتر أن الدورة التي نظمت في 1994 كانت نموذجية، مشيرا إلى أن ترشيح الولايات المتحدة لتنظيم الألعاب الاولمبية في 2016 يساعد في ذلك.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟