قام الجيش الإسرائيلي بعملية توغل الثلاثاء بالقرب من جباليا، شمال قطاع غزة، حيث دخل في اشتباك مع فصائل مسلحة فلسطينية كما أفادت هذه الأخيرة.

وأكدت سرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، في بيان إطلاق ثلاث قذائف صاروخية على الجنود الإسرائيليين الذين توغلوا لمسافة 100 متر داخل الأراضي الفلسطينية.

من جانبها ذكرت كتائب أبو على مصطفى، التابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أنها تبادلت إطلاق النار مع الجنود الإسرائيليين.ولم تشر المجموعتان إلى سقوط ضحايا.

في المقابل رفض متحدث باسم الجيش الإسرائيلي تأكيد التوغل مكتفيا بالإشارة إلى أن الجنود قاموا بعملية "على طول" السياج الأمني بين إسرائيل وقطاع غزة.
وأوضح أن المسلحين الفلسطينيين أطلقوا قذيفة هاون سقطت داخل قطاع غزة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟