أكمل المهاجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش انتقاله إلى نادي مقابل 46 مليون يورو، بعد اجتيازه الكشف الطبي وتوقيع عقده مع الفريق لمدة خمسة مواسم تبدأ من الشهر المقبل.

وأبدى ابراهيموفيتش سعادة كبيرة بانتقاله للنادي وقال في مؤتمر صحافي "إنها خطوة مهمة في حياته، كاشفا عن أن رئيس ناديه السابق ماسيمو موراتي أعطاه الضوء الأخضر للانتقال إلى برشلونة منذ شهور، لكنه ظل ينتظر عرض برشلونة.

وعبر إبراهيموفيتش عن احترامه لموراتي الذي ساعده وعائلته بعدة طرق، كما سهل تخلي الفريق عنه باعتباره أحد كبار اللاعبين.

وتمنى اللاعب البالغ من العمر 27 عاماً أن يكون قادراً على ملئ الفراغ الذي سيخلفه رحيل إيتو عن الفريق. وأشاد رئيس نادي برشلونة خوان لابورتا بلاعبه الجديد، وقال إنه: "لاعب كبير، ويملك مشاعر قوية، وكان يرغب بالالتحاق ببرشلونة"، أما مدرب الفريق غوارديولا فقد قال: "زلاتان كان اللاعب المثالي بالنسبة لنا، ونحن حقاً سعداء لقدومه إلينا".

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟