دعا مير حسين موسوي احد ابرز قادة المعارضة في إيران إلى احترام الدستور، وأكد استمرار المظاهرات التي انطلقت في أعقاب صدور نتائج انتخابات الرئاسة.

كما حث الحكومة على السماح لأنصار المعارضة بإحياء ذكرى من قتلوا أثناء المظاهرات، ووصف عمليات الاعتقال والقتل بالكارثة قائلا إن الشعب لن يغفر لمن يقفون وراء تلك الجرائم. وأعرب موسوي عن اعتقاده بأنه لم يتم إبلاغ الهيئة القضائية بالعديد من الاعتقالات.

تأكيد استقالة وزير الاستخبارات

نفى مدير الشؤون الإعلامية في مكتب الرئيس الإيراني قبول الرئيس أحمدي نجاد استقالة وزير الثقافة محمد حسين سفار هندي لكنه أكد نبأ إقالة وزير الاستخبارات غلام حسين مُحسني إجائي.

وكان وزير الثقافة قد قدم استقالته بسبب ما وصفه ضعف الحكومة الناجم عن إقالة إجائي اثر مشادة كلامية خلال اجتماع الحكومة بشأن تعيين رحيم مشائي نائبا للرئيس.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟