هدد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بمهاجمة تل أبيب إذا قصفت إسرائيل الضاحية الجنوبية لبيروت معقل الجماعة السياسية والعسكرية.

ونقلت صحيفة الأخبار اللبنانية الاثنين عن نصر الله قوله لمجموعة من المغتربين اللبنانيين "لقد تغيرت المعادلات التي كانت قائمة سابقا والآن باتت الضاحية الجنوبية مقابل تل أبيب وليس بيروت مقابل تل أبيب."

وأضاف "أقول لكم وذلك ليس من باب العنتريات أن أي حرب تقع سوف تشهد تدميرا للجيش الإسرائيلي وأي قوة من جيش العدو تطأ أرضا لبنانية سوف يتم تدميرها وهذا أمر واقع."

ولم يقع تبادل لإطلاق النار بين حزب الله وإسرائيل منذ اندلاع الحرب التي انتهت قبل ثلاث سنوات لكن التوتر تزايد في الآونة الأخيرة بعد انفجار مخبأ للأسلحة في جنوب لبنان هذا الشهر.

ويذكر أن حزب الله خاض حربا استمرت 34 يوما مع إسرائيل قبل ثلاث سنوات بعد أن اسر جنديين إسرائيليين في عملية على الحدود. وسقط في هذه الحرب نحو 1200 مدني في لبنان و160 إسرائيليا معظمهم من الجنود.

وقصفت إسرائيل الضاحية الجنوبية لبيروت بالإضافة إلى جنوب لبنان الذي تقطنه غالبية شيعية وحيث معقل حزب الله والذي انسحبت منه إسرائيل في عام 2000.

وأصاب القصف الإسرائيلي جسورا وطرقات ومدارج طائرات وموانئ ومصانع وشبكات كهرباء وماء ومنشات عسكرية ومناطق في وادي البقاع في شرق لبنان.

وتقول وكالة الأنباء الفرنسية إن الهجمات الصاروخية اليومية التي قام بها حزب الله أدت إلى تدمير نحو 2000 منزل وعمارة سكنية في مدن إسرائيلية لكن هذه الهجمات الصاروخية لم تصل الى تل ابيب.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟