نفت إيران رغبتها في حيازة الأسلحة النووية، وأكدت حرصها على الاستفادة كغيرها من الدول من التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية.

وقال حسن قشقاوي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية:

"لقد صادقنا على اتفاقية حظر الانتشار النووي، كما أننا أعضاء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ولنا أنشطتنا النووية السلمية في إطار الاتفاقية والأحكام التي تفرضها الوكالة، وهذا حقنا الذي لا يقبل الجدل. ومن الواضح أننا نرحب بمن يقر بحقنا. وقد أكدنا مرارا أنه لا مكان للأسلحة النووية في عقيدتنا الدفاعية كما أننا كنا وما نزال في مقدمة من يدعون إلى إزالة أسلحة التدمير الشامل من الشرق الأوسط والعالم بأسره".

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟