توفد الولايات المتحدة عددا من كبار المسؤولين في حكومة الرئيس باراك أوباما في مساع دبلوماسية رفيعة المستوى لرأب الصدع بين البلدين في شأن ملفين أساسيين، هما ملف السلام في الشرق الأوسط ومطالبة الولايات المتحدة إسرائيل بوقف الاستيطان، وملف إيران النووي.

وستتصدر إيران جدول الأعمال حينما يصل وزير الدفاع روبرت غيتس إلى إسرائيل يوم الاثنين.

ويتوقع أن يحث غيتس إسرائيل على عدم شن هجوم على المنشآت النووية الإيرانية، وأضاف أنه يتعين إتاحة الوقت للحوار مع الجمهورية الإسلامية حتى يحقق نتائج.

غير أن السفير الإسرائيلي السابق إلى واشنطن زلمان شوفال قال إن إيران قد تستغل الحوار من أجل كسب مزيد من الوقت لبناء قنبلة نووية:

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟