أعلن مصدر طبي فلسطيني الأحد أن فلسطينيا قتل وفقد ستة آخرون في انهيار نفق في رفح على الحدود بين قطاع غزة ومصر.

وقال المصدر الطبي لوكالة فرانس برس "وصلت الى مستشفى ابو يوسف النجار في رفح جثة سامي قشطه 33 عاما الذي توفي اختناقا في انهيار نفق في رفح."

وأوضح أن هناك ستة أشخاص آخرين ما زالوا مفقودين ويعتقد أنهم داخل النفق ويجري البحث عنهم.

وتنتشر مئات الأنفاق على الشريط الحدودي بين شطري مدينة رفح الفلسطيني والمصري، حيث تستخدم هذه الأنفاق في تهريب البضائع والمواد الغذائية والوقود.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟