أعلنت قائمة "التغيير" بزعامة مصطفى نوشيروان المعارض للرئيس العراقي جلال طالباني فوزها في مدينة السليمانية وبعض البلدات في الانتخابات البرلمانية التي جرت أمس السبت في إقليم كردستان العراق.

وفي وقت لاحق، أفادت مصادر الحزب الديموقراطي الكردستاني أن "التغيير" تحقق تقدما "واضحا" في محافظة السليمانية حاصدة ما يقارب 55 بالمئة من الأصوات.

كما أكدت المصادر أن المرشح إلى انتخابات رئاسة الإقليم كمال ميراودلي يتفوق على زعيم الحزب مسعود بارزاني في محافظة السليمانية.

يشار إلى أن مصطفى نوشيروان انشق عن الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة طالباني في ديسمبر/ كانون الأول عام 2006 ، وما لبثت مجموعات أخرى مؤيدة لتوجهاته أن انضمت إليه .

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟