أعلنت السلطات الأميركية الجمعة إن الولايات المتحدة ستقوم مع أربع دول أخرى الأسبوع المقبل بتدريب واسع على إنذار لمكافحة الإرهاب بهدف منع حصول أي اعتداء على الأراضي الأميركية.

وقالت وكالة الأمن المدني الأميركي في بيان ان هذا التدريب الذي يعتبر الأول من نوعه، سيشتمل على تعاون سلطات الشرطة وأجهزة الاستخبارات في خمس دول هي الولايات المتحدة، كندا، المكسيك، بريطانيا واستراليا.

وخلال التدريب الذي يستمر من الاثنين إلى الجمعة، ستوضع أجهزة الدول الخمس في حالة إنذار قصوى اثر اعتداء وهمي يقع خارج الولايات المتحدة. ثم ستتلقى أجهزة الاستخبارات بعد ذلك معلومات تشير إلى اعتداء قيد التحضير في الولايات المتحدة.

ويهدف التدريب، بحسب البيان، إلى اختبار قدرات الرد لدى الدول الخمس في العديد من الميادين مثل تقاسم المعلومات وجمع المعلومات الاستخباراتية في مجال مكافحة الإرهاب ومراقبة الحدود وحماية البنى التحتية وأنظمة الإنذار والتنسيق الدولي.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟