أشار استطلاع للرأي العام الإسرائيلي نشرته صحيفة جيروزالم بوست الجمعة إلى أن 64 بالمئة من الإسرائيليين اليهود لا يعتقدون أن بإمكانهم الوثوق في التعهدات الدولية بالحفاظ على امن بلدهم في مقابل الانسحاب من مستوطنات في الضفة الغربية.

وقال سبعة بالمئة فقط من الذين استطلعت آراؤهم إنهم يثقون بالضمانات الدولية مقابل إخلاء المستوطنات، وهي القضية التي أثارت خلافا بين واشنطن وتل أبيب في الآونة الأخيرة. ويقول المحلل الإسرائيلي "دان شويفتان" في هذا الشأن:

" ما تطلبه الولايات المتحدة هو أمر لا يمكن لأية حكومة إسرائيلية أن تقبله. إنه أمر غير واقعي تماما".

وكان الخلاف بين إسرائيل والولايات المتحدة قد احتدم عندما طالبت الولايات المتحدة حكومة بنيامين نتانياهو وقف مشروع استيطاني في القدس الشرقية التي يقول الفلسطينيون إنها عاصمة دولتهم المستقلة إلا أن نتانياهو يرفض هذا ويقول ان القدس عاصمة إسرائيل الأبدية. ويرى" شويفتان" في الموقفين معضلة رئيسية ويقول:

"إن ما يحدث الآن في القدس، ورد نتانياهو يعكس استحالة تطبيق الإستراتجية الأميركية، لأنه عندما يقدم الأميركيون احتجاجا حول القدس فانه يتعين على أي رئيس وزراء إسرائيلي أن يرفضـه. ونتانياهو اغتنم الفرصة وركز على ذلك"

واظهر استطلاع الرأي أن عددا كبيرا من الإسرائيليين لا يثقون بدعوة الولايات المتحدة إلى الدفع باتجاه دولة فلسطينية.

ويرى 62 بالمئة من الإسرائيليين اليهود الذين استـطلعت آراؤهم أن القيادة الفلسطينية في الضفة الغربية تريد تأسيس دولة بدلا من إسرائيل، ولا يرى عكس ذلك إلا 27 بالمئة من المستطلع آراؤهم والذين يرون أن الفلسطينيين يرغبون في التعايش السلمي مع جيرانهم اليهود عبر حل الدولتين. وهو الأمر الذي يعزز شكوك رئيس الوزراء اليميني بنيامين نتانياهو.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟