أعلنت شركة RIM الكندية المنتجة لهاتف BlackBerry المعروف بفاعليته في التعامل مع الرسائل الالكترونية، أن شركة "اتصالات" الإماراتية عممت على مستخدمي هاتف BlackBerry في البلاد برنامج مراقبة لتحسين أداء الجهاز.

وكانت اتصالات قد أرسلت قبل أسبوعين تقريبا إلى جميع مستخدمي BlackBerry في الإمارات والبالغ عددهم 145 ألفا، برنامجا عبر تقنية Web واقترحت عليهم اعتماده لتحسين أداء هواتفهم.

وذكرت صحيفتان محليتان في الإمارات أن العملاء الذي حملوا البرنامج لاحظوا أن بطارية الهاتف بدأت تنضب في أوقات قياسية لا تتعدى ساعة أحيانا.

وأكدت شركة RIM أن البرنامج يتيح الوصول إلى معلومات مخزنة في الجهاز الذكي من دون إرادة أو علم صاحب الجهاز.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟