أعرب رئيس وزراء اسبانيا خوسيه لويس ثاباتيرو عند استقباله وزير الخارجية السورية وليد المعلم في مدريد الخميس عن حرص بلاده على تطوير وتعزيز العلاقات مع سوريا وتقديم الدعم لها في جميع المجالات متطلعاً لزيارة دمشق ولقاء الرئيس بشار الأسد، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

كما أعرب ثاباتيرو عن اهتمام إسبانيا بتحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط وضرورة توفير المتطلبات الأساسية لصنعه مشيراً في هذا الصدد إلى الدور الحيوي الذي تضطلع به سوريا ومشدداً على أهمية تحقيق الوحدة الفلسطينية.

وقد تم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين ومستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.

وأكد المعلم من جانبه على استعداد سوريا لتحقيق السلام العادل والشامل المستند إلى مرجعية مدريد وقرارات الشرعية الدولية ومبدأ الأرض مقابل السلام في حال توفرت إرادة حقيقية لدى إسرائيل بالانسحاب من الأراضي العربية المحتلة بما فيها الجولان السوري حتى خط الرابع من يونيو/حزيران 1967 ووقفها لكافة نشاطاتها الاستيطانية وفتح المعابر التي تسمح بوصول الاحتياجات الأساسية للشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة.

وحضر اللقاء وزير الخارجية الإسبانية ميغيل انخيل موراتينوس والأمين العام لرئاسة الوزراء برنارد دينو ليون ومن الجانب السوري مدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية والقائم بأعمال السفارة السورية في مدريد.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟