قال مصدر أمني فلسطيني إن قوة عسكرية إسرائيلية اعتقلت فجر اليوم الجمعة في نابلس بالضفة الغربية قائد مجموعة مسلحة موالية لحركة فتح.

واعتقل ناصر أبو كشك، ويبلغ من العمر 33 عاما في منزله، حيث تشتبه القوات الإسرائيلية بقيادته لخلية محلية لكتائب العودة المنبثقة عن حركة فتح بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والتي تتمتع باستقلالية كبيرة.

وأفاد المصدر أن ناصر أبو كشك كان من ناشطي فتح الذين عدلت أجهزة الأمن الإسرائيلية عن مطاردتهم مقابل وعد بعدم القيام بأنشطة مناهضة لإسرائيل.

وأكد ناطق عسكري إسرائيلي عملية الاعتقال موضحا أن أبو كشك ما زال مطلوبا منذ 2001 لمشاركته في هجمات مسلحة على مستوطنين وعسكريين إسرائيليين في الضفة الغربية.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟