سيغرق أطول كسوف للشمس في القرن الـ21 الأربعاء في الظلمة الصين والهند أكثر دول العالم اكتظاظا بالسكان حيث تثير هذه الظاهرة حماسة كبيرة.

ويعتبر عالم فيزياء الفلك الأميركي فريد اسبيناك أن كسوف الشمس هذا سيكون هائلا وسيتمكن ملياران من سكان الأرض من متابعته وهو رقم قياسي في تاريخ البشرية.

فاعتبارا من الساعة 00:53 بتوقيت غرينتش في 22 يوليو/ تموز أي 06:23 بتوقيت الهند سيحل الليل بعيد بزوغ الفجر في ولاية غوجارات، ومن ثم داخل ممر يمتد على طول 15 ألف كيلومتر وعرض 200 كيلومتر ويمر عبر الهند والنيبال وبوتان وبنغلادش وبورما والصين وصولا إلى جزر ريوكي اليابانية جنوبا.

وسيحجب القمر نور الشمس كليا مدة ست دقائق و39 ثانية في منطقة غير مأهولة كثيرا في المحيط الهادئ وهي مدة قياسية لن تحطم قبل العام 2132. وستكون فترة الظلمة اقل في الهند ثلاثة إلى أربعة دقائق وفي شنغهاي خمس دقائق تقريبا.

وحفز سادس كسوف كامل للشمس خلال القرن الحالي النشاط التجاري والسياحي في الشرق الأقصى وهو منطقة جغرافية مثالية لمراقبة هذه الظاهرة الفلكية.

ويخشى علماء الفلك وخبراء الأرصاد الجوية خصوصا ان تفسد غيوم الأمطار الموسمية فوق شبه القارة الهندية هذا المنظر.

وفي حال كانت الأحوال الجوية جيدة، ما إن يحجب القمر قرص الشمس فان شعاع تاج الشمس سيكون ظاهرا. وسيتمكن متابعو هذه الظاهرة كذلك أن يشاهدوا نتؤات او انبعاث غازات متوهجة على بعد مئات آلاف الكيلومترات من الشمس.

لكن في حال كانت السماء ملبدة بالغيوم فان انخفاض درجات الحرارة والظلمة المباغتة سيشكلان الدليلين الحسيين الوحيدين على الكسوف.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟