تثير موجة ارتفاع أسعار البيض واللحوم الحمراء في السوق العراقية سخط المواطنين الذين خلت موائدهم منذ فترة منها.

فقد خلت مائدة طعام محمد رعد الموظف في النقل الخاص من اللحوم الحمراء منذ نحو شهر فأسعارها اشتعلت لتصل إلى نحو 14 ألف دينار للكيلو الواحد من دون سابق إنذار.

ويوضح محمد الذي يتقاضى راتبا لا يتجاوز الـ 300 ألف دينار أن أسعار بيض الدجاج تضاعفت هي الأخرى ما أثر سلبا على ميزانيته الشهرية التي بالكاد تكفي لدفع مستحقات الكهرباء والأجور اليومية.

من جهته برر وكيل وزارة الزراعة مهدي القيسي أسباب ارتفاع أسعار البيض واللحوم بتأخر التجار في استصدار شهادات الاستيراد، نافيا صدور قرار بمنع استيراد البيض واللحوم.

يشار إلى أن ارتفاع أسعار البيض واللحوم الحمراء ترجع المواطنين إلى مشاهد الحصار الاقتصادي طيلة فترة التسعينات وما رافقها مع جوع وقحط.

مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي ومزيد من التفاصيل:

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟