اكتشف الباحث المصري الدكتور سمير حجاج أستاذ الكمياء العلاجية في المركز القومي للبحوث وسيلة جديدة لتشخيص مرض البلهارسيا عن طريق تشخيص البصمة الوراثية للديدان المسببة للمرض.

وتمكن هذه الطريقة من التعرف على طفيلي البلهارسيا في أطواره الأولى مما يساهم في معالجته مبكرا وتجنيب المصابين من مضاعفات المرض.

يذكر أن وزارة الصحة المصرية كانت قد بدأت في تسعينيات القرن الماضي مشروعا قوميا لمحاربة مرض البلهارسيا.

مزيد من التفاصيل في تقرير أسامة يوسف مراسل قناة "الحرة" في القاهرة.

المزيد

Test - Razan edit