تبحث مدينة درسدن في شرق ألمانيا عن وسيلة تؤدي إلى تخليد دائم لذكرى السيدة المصرية التي قتلت داخل قاعة محكمة في هذه المدينة في جريمة أثارت استنكار العالم الإسلامي، كما أعلنت متحدثة ألمانية الثلاثاء.

فقد أوضحت كاي شولتز المتحدثة باسم بلدية درسدن أن لقاء مع ممثلين للمدينة والمجلس المركزي للمسلمين متوقع عقده الأسبوع المقبل من أجل اتخاذ قرار حول كيفية تخليد ذكرى الضحية. وقالت "سنتشاور أيضا مع عائلة" الضحية.

من جهتها، أوضحت ماريتا شيفرديكر-أدولف مساعدة رئيس بلدية درسدن المكلفة شؤون الهجرة "إننا نفكر في إطلاق اسم مروة الشربيني على أحد شوارع المدينة، لكن في المرة الأخيرة التي أردنا أن نقوم بعمل مماثل، تطلب الأمر 16 عاما".

مما يذكر أن ألمانيا من أصل روسي في الثامنة والعشرين من العمر أقدم في الأول من يوليو/تموز،على طعن مروة الشربيني التي كانت تبلغ من العمر 31 عاما وهي حامل في الشهر الثالث، 18 طعنة سكين داخل محكمة درسدن.

وكانت السيدة المحجبة قد قدمت إلى المحكمة للإدلاء بافادتها في دعوى على الرجل بشأن خلاف حصل بينهما حين تهجم عليها في حديقة للأطفال ووصفها بانها "ارهابية" و"عاهرة".

واتهم المسؤولون الالمأن بالتأخر في الرد على الإساءة إلى المسلمين، في حين نظمت تظاهرات احتجاج في القاهرة وطهران خصوصا.

وقد شارك الآلاف من سكان درسدن من مختلف الأصول السبت في تجمع نظم تخليدا لذكرى هذه السيدة أمام بلدية المدينة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟