اختتم وزراء خارجية دول حركة عدم الانحياز اجتماعاتهم التحضيرية للقمة الـ 15 لقادة دول الحركة التي تبدأ في شرم الشيخ غدا الأربعاء وتستمر يومين، وذلك بإقرار مجموعة من الوثائق سيتم طرحها خلال القمة.

وأكد وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط خلال مؤتمر صحافي عقب الجلسة الختامية حصول توافق في وجهات النظر بين الدول الأعضاء خلال عقد ثلاث جلسات وزارية على مدى يومين، مشيرا إلى أنهم أقروا فيها الإعلان الختامي الذي يتناول جميع القضايا والموضوعات المطروحة على المستوى الدولي.

وقال أبو الغيط انه سيطرح أمام القمة كذلك إعلانا ختاميا صادرا عن لجنة فلسطين التابعة لحركة عدم الانحياز على أن يقدم للقمة مباشرة لإقراره، مضيفا أنه تم إقرار بيان وزراء الخارجية المرفوع إلى القمة حول نتائج اجتماعاتهم، وإقرار إعلان شرم الشيخ الذي يتناول المسائل التي تحظى باهتمام القمة والمجتمع الدولي.

وأشار أبو الغيط إلى أن ما يقرب من 55 رئيس دولة وعددا كبيرا من رؤساء الحكومات وأمراء وملوك إضافة إلى نواب رؤساء ونواب رؤساء حكومات سيشاركون في القمة إضافة إلى تمثيل كبير لوزراء الخارجية.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟