بدأت السلطات الباكستانية الإثنين إعادة نحو مليوني شخص ممن فروا من المواجهات بين قوات الحكومة ومسلحي طالبان إلى منازلهم في مقاطعة مالاكاند، التي تقع في وادي سوات التي تسودها الإضطرابات .

ورغم سعادة معظم العائدين إلا أن بعضهم يرفض العودة. ويقول هذا النازح :

" يرفض بعضهم العودة لأنهم لم يحصلوا على المواد الغذائية الكافية ولا على المساعدة المالية التي وعدتهم بها الحكومة."

غير أن أحد المسؤولين عن عملية إعادة النازحين يقول إن هناك نظاما خاصا لتزويدهم بالمساعدة المطلوبة:

"نحن نقدم المساعدات من مواد غذائية وأموال لمن تحققت السلطات من وضعهم. وقد حصل كل النازحين على ضمانات منا بأنهم سيحصلون على المساعدات فور وصولهم إلى ديارهم".

وقد وصف رئيس وزراء باكستان يوسف رضا جيلاني العمليات الدائرة ضد طالبان بأنها كانت ناجحة ووعد الأسر المشردة بتأمين الحماية التامة لها عند عودتها .

وقال أمام حشد من العاملين في وكالات الإغاثة المحلية والدولية وممثلين عن الدول المانحة في إسلام اباد إن باكستان تحتاج إلى مليارين و600 مليون دولار لأغراض الإعمار وإعادة تأهيل الأسر المشردة، وأضاف:

"إن التحدي الأكبر الذي يواجهنا جميعا هو إعادة النهوض بحياتهم وتوفير سبل معيشتهم على أساس متين مع ضمان مناخ آمن لعودتهم بشكل يضمن سلامتهم."

المزيد

Test - Razan edit