كشفت السلطات البرازيلية الأحد عن العثور على جثة بطل العالم السابق في الملاكمة أرتورو غاتي بغرفته في أحد المنتجعات السياحية بشمال شرقي البرازيل، حيث كان يقضي إجازة مع أسرته.

وذكرت الشرطة البرازيلية أن غاتي الكندي الجنسية، كان يقيم بمنتجع بورتو دي غاليناس في ولاية بيرنامبوكو مع زوجته وطفله الصغير، مشيرة إلى أن السلطات المختصة بدأت التحقيق في وفاة الملاكم السابق البالغ من العمر 37 عاماً لكشف أسباب وفاته.

وأفادت المصادر بأن غاتي الإيطالي المولد والمحترف بولاية نيو جيرسي الأميركية، كان يحتفل بعيد زواجه الثاني مع زوجته البرازيلية أماندا رودريغز وابنهما الذي لم يتجاوز عامه الأول.

ولم تتضح أسباب وفاة بطل العالم السابق، إلا أن تقارير إعلامية أشارت إلى أن الوفاة ربما تكون ناجمة عن تعرضه لضربة خطرة في رأسه.

وقالت وكالة كانويست للأنباء أنه تم العثور على جثة غاتي وعليها أثار دماء في غرفته بالمنتجع الساحلي صباح السبت في الوقت الذي أفادت فيه وكالة اسوشيتد برس بأن الشرطة وجدت إصابات في الرأس.

وفاز غاتي بلقب الاتحاد الدولي للملاكمة لوزن فوق الريشة عام 1995، ثم لقب مجلس الملاكمة العالمي لوزن فوق الخفيف عام 2004، قبل أن يعتزل الملاكمة عام 2007 ليستقر بمدينة مونتريال في كندا.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟