أكدت الحكومة الإسرائيلية الأحد أنها ما زالت تواصل جهودها للإفراج عن الجندي غلعاد شاليت المختطف في قطاع غزة منذ ثلاث سنوات. وقال الوزير إسحاق هيرزوغ قبيل بدء الاجتماع الأسبوعي للحكومة:

"لقد عيَّنت حكومة إسرائيل مبعوثا خاصا قبل بضعة أسابيع لتولي تلك المهمة. وقد حل ذلك الشخص محل مبعوث سابق، وهو الآن يركز على مسألة شاليت على غرار ما فعلته الحكومة السابقة، ونأمل في إعادته إلى البلاد. إنه لم ير ضوء الشمس منذ اعتقاله، ولم يقابله أحد من الصليب الأحمر ولم يزره أي شخص آخر منذ سنوات. ونحن نأمل في عودته إلى بلاده وإلى أهله في أقرب وقت ممكن".

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟