شارك آلاف الألمان من مدينة درسدن شرق البلاد، ومدن أخرى السبت في احتفال تأبين للمصرية مروى الشربيني التي تقيم في ألمانيا وقتلـها في قاعة المحكمة ألماني كانت قد ادعت عليه بتهمة المضايقة العنصرية.

وقد وصفـت الجريمة بأنها جريمة عنصرية أثارت سخط الجاليات الإسلامية في ألمانيا.

ورفِعَت على الدرج المؤدي إلى مبنى بلدية دريسدن صور لمروى وسط تجمع صامِت، ثم عمد المشاركون واحدا تلو الأخر إلى وضع وردة بيضاء قبل أن يوقِعوا على سجل تعاز.

وشارك في التجمع العديد من المسؤولين المِصريين والألمان، بينهم الزعيم الاشتراكي الديموقراطي فرانز ميونتي فيرينغ ورئيس بلدية درسدن لوتز فوغل، وذلك بعد اقل من أسبوعين على هذه الجريمة التي أثارت تساؤلات حول رد الفعل المتأخر لوسائل الإعلام الألمانية والأوساط السياسية.

وقالت مارتينا رونش غروسر التي تقيم في المدينة، ووفـدَت مع زوجِها، أنها متأثرة جدا كأم وكجدة، وتـُعَد اكبر خسارة لدرسدن منذ وقت طويل، مضيفة أن الضحية هي ضحية، مهما كان أصلها.

وقـُتلت مروة الشربيني المصرية التي كانت حاملا في شهرها الثالث طعنا بسكين على يد رجل في الـ28 يجاهر بمواقفه المعادية للأجانب في الأول من تموز/يوليو في قاعةِ محكمة في درسدن.

وكانت المرأة المحجبة جاءت إلى المحكمة للإدلاء بإفادتها في دعوى على الرجل بشأن خلاف حصل بينهما حين تهجم عليها في حديقة للأطفال واتهمها بأنها إرهابية وعاهرة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟