أعلنت الرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي الجمعة أن القمة الثالثة بين الاتحاد الأوروبي والبرازيل ستعقد في السادس من أكتوبر/تشرين الثاني في العاصمة السويدية ستوكهولم، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت الرئاسة في بيان لها إنه قبل شهرين من مؤتمر كوبنهاغن حول المفاوضات العالمية لمكافحة تبدل المناخ، سيركز الشريكان مشاوراتهما على هذا الموضوع، إضافة إلى الأزمة الاقتصادية والمالية.

واعتبر رئيس الوزراء السويدي فريديريك راينفلت أن البرازيل طرف عالمي مهم يتقاسم مع الاتحاد الأوروبي قيما كثيرة. الهدف هو محاولة التوصل إلى تفاهم حول كيفية مواجهة التحديات الدولية الراهنة.

وقد تم الاتفاق بين راينفلت وبين الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا على هذه القمة على هامش قمة مجموعة الثماني في لاكويلا في ايطاليا.

ويعقد الشريكان قمة سنوية منذ وقع الاتحاد الأوروبي في يوليو/تموز 2007 شراكة استراتيجية مع البرازيل، على غرار الشراكة مع اليابان والولايات المتحدة وكندا والصين والهند وروسيا.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟