طلب الرئيس المصري حسني مبارك الجمعة من قادة مجموعة الثماني تجميدا موقتا لديون البلدان الإفريقية التي تأثرت بالأزمة الاقتصادية وإلى عدم اعتماد نزعة حمائية وذلك خلال قمة مجموعة الثماني في لاكويلا بايطاليا.

ودعا الرئيس المصري أثناء جلسة عمل موسعة لمجموعة الثماني وهي المانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وايطاليا واليابان وروسيا شاركت فيها بلدان أفريقية وخصصت لبحث انعكاسات الأزمة العالمية على أفريقيا، البلدان الغنية إلى الموافقة على تجميد مؤقت للديون الأفريقية.

كما أشار إلى ضرورة توفير قروض لبلدان القارة الإفريقية بشروط تفاضلية و استكشاف وسائل تعويض العجز المتوقع في مستوى تمويل التنمية الناجم عن الأزمة الحالية في الاقتصاد العالمي، بحسب ترجمة للايطالية وزعت على الصحافيين للكلمة التي ألقاها مبارك.

وبحسب مبارك فانه يتعين أيضا ضمان ألا تؤدي خطط دعم الاقتصاد في الدول الصناعية الكبرى، إلى تنامي السياسات الحمائية وتفاقم اختلال التوازن في النظام التجاري الدولي.

ودعا الرئيس المصري بشكل خاص إلى إنهاء جولة الدوحة الخاصة بتحرير التجارة العالمية وإزالة الحواجز أمام التجارة العالمية. وأكدت مجموعة الثماني والبلدان الناشئة الكبرى الخميس، أنها تريد إنهاء مفاوضات جولة الدوحة في 2010.

وتأثرت الاقتصادات الإفريقية التي تركز بشكل كبير على التصدير، بشكل كبير بالأزمة الاقتصادية العالمية. وبحسب صندوق النقد الدولي فان نسبة النمو في بلدان جنوب الصحراء ستشهد تراجعا بنسبة 1.5 بالمئة هذا العام بعد أن وصل هذا التراجع عام 2008 إلى 5.5 بالمئة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟