وصف النائب عن الكتلة العراقية الوطنية عزت الشابندر نتائج زيارة رئيس البرلمان أياد السامرائي للكويت بالفاشلة، وقال إن "السامرائي نجح في تثبيت حقوق الكويت على العراق على مستوى الديون والتعويضات".

وأعرب الشابندر في حديث لمراسل "راديو سوا" عن اعتقاده بأن السامرائي عاد من الكويت بخفي حنين، على حد قوله، "من خلال تصريحاته التي قال فيها بأن مطالبات النواب العراقيين لاتستند إلى أساس قانوني".

من جانبه عد النائب عن حزب الفضيلة الإسلامي جابر خليفة جابر زيارة السامرائي إلى الكويت خطوة إيجابية لتعزيز العلاقات بين البلدين "وإزالة اللبس والمشادات التي حصلت حول الديون، وإخراج العراق من البند السابع".

وكانت قوى عراقية قد انتقدت إصرار الكويت على استحصال ديونها وتعويضاتها، من دون أن تبدي مواقف مرنة تجاه العراق.

مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن والتفاصيل:

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟